Kocho Genocide

I would never have imagined instead of preparing for my last school year, all my friends, relatives, and family members would have taken captives in the school building

English | عربي

6 years ago, on a day like today on August 15, 2014 ISIS militants gathered us, my family and other villagers from Kocho, my village in the school building we were studying in. I would never have imagined instead of preparing for my last school year, all my friends, relatives, and family members would have taken captives in that building. ISIS-controlled our village on August 03, 2014. They gave us two weeks to convert to Islam or to be killed.

Photo: AFP

We were hopeful during those two weeks that someone would come to rescue us, but as the days passed, we knew we were just alone. Alone to face brutality of Islamic State fighters. That was the day when we lost faith in humanity. The day we came to realization we were just simple people not worthy of spreading any troops or using any ammunition. We were just hopeful, but that was not enough to face armies of blood thirsty monsters.

In that day they killed my father and my older brother, and it was the same day I lost more than 50 persons from my family and relatives. As if all that was not enough, I was one of hundreds other Yazidi girls and women taken into ISIS slavery markets. This is not a story from middle ages. It actually happened in the 21st century in front of the eyes of the world and covered by international media.

6 years past and till today there are bones of those where killed by ISIS in 83 mass graves in Sinjar not yet buried. There are around 360,000 people still living in displacement tented camps or outside camps sheltering in uninhabitable shelters. Several of these IDP camps are in lockdown now because of Covid-19 cases. While 3530 women, girls, men, and boys were escaped or rescued, there are still 2887 missing either in captivity by ISIS or killed.

قبل 6 سنوات في مثل هذا اليوم في 15 أغسطس 2014 ، جمعنا مسلحو داعش، عائلتي وجميع عائلات قريتي في مبنى مدرستنا في كوجو. لم أكن أتخيل أبدًا أنه بدلاً من التحضير للعام الدراسي الأخير ، جميع أصدقائي وأقاربي وأفراد أسرتي سيكونون أسرى في ذلك المبنى. سيطر داعش على قريتنا في 3 أغسطس / آب 2014. أمهلونا أسبوعين لاعتناق الإسلام أو القتل. كنا نأمل خلال هذين الأسبوعين أن يأتي شخص ما لإنقاذنا ، ولكن مع مرور الأيام ، عرفنا أننا كنا فقط لوحدنا لمواجهة وحشية مقاتلي الدولة الإسلامية (داعش). كان هذا هو اليوم الذي فقدنا فيه إيماننا بالإنسانية وفيه أدركنا أننا كنا مجرد أشخاص بسطاء لا يستحقون نشر أي قوات أو استخدام أي ذخيرة.

كنا متفائلين فقط، لكن هذا لم يكن كافياً لمواجهة جيوش من الوحوش المتعطشة للدماء. في ذلك اليوم قتلوا أبي وأخي الأكبر، وفي نفس ذالك اليوم فقدت أكثر من 50 شخصًا من عائلتي وأقاربي. كما لو أن كل هذا لم يكن كافيًا، كنت واحدة من مئات الفتيات والنساء الأيزيديات الأخريات اللائي تم اقتيادهن إلى أسواق النخاسة التابعة لداعش. هذه ليست قصة من العصور الوسطى وانما حدث بالفعل في القرن الحادي والعشرين أمام أعين العالم وتغطيته وسائل الإعلام الدولية. 6 سنوات مضت وحتى اليوم ، هناك عظام الذين تم قتلهم من قبل داعش في 83 مقبرة جماعية في سنجار لم تدفن بعد. لا يزال هناك حوالي 360 ألف شخص يعيشون في مخيمات النزوح و خارج المخيمات يحتمون في ملاجئ غير صالحة للسكن. العديد من مخيمات. النازحين هذه تم حجرها الآن بسبب وجود حالات اصابة بفايروس كورونا. بينما تم الهروب أو الإنقاذ 3530 امرأة وفتاة ورجلاً وصبيًا ، لا يزال هناك 2887 مفقودًا إما في الأسر من قبل داعش أو قُتلوا.

Related Posts